التعاون

المتعدد الأطراف

على هذا المستوى يعتبر المجلس الأعلى للحسابات عضوا في المنظمات الدولية التي تضم الأجهزة العليا للرقابة على الصعيد الدولي (الإنتوساي) والعربي(الأربوساي) والإفريقي (الأفروساي) وعلى صعيد الدول المشتركة في استعمال اللغة الفرنسية (الأيسكوف) وكذا على صعيد المغرب العربي (لجنة التنسيق المغاربية للأجهزة العليا للرقابة)

 المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة) الإنتوساي(

يعتبر المجلس الأعلى للحسابات عضوا في المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الإنتوساي) التي تضم عمليا كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة. وفي الوقت الراهن يتولى الجهاز الأعلى للرقابة بالصين رئاسة هذه المنظمة لمدة ثلاثة سنوات من سنة 2013 إلى غاية 2016.

وينبغي الإشارة هنا إلى أن المجلس الأعلى للحسابات يلعب دورا حيويا على مستوى المؤتمرات واللجان المتخصصة المحدثة من قبل الإنتوساي.

-   لجنة بناء القدرات المهنية

في اطار تنفيذ المخطط الإستراتيجي للمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة  2005-2010  انتخب المجلس التنفيذي للإنتوساي بتاريخ 18 مارس 2005 المجلس الأعلى للحسابات بالمملكة المغربية رئيسا للجنة بناء قدرات المؤسسات .

ومن المهام التي انيطت بهذه اللجنة ، بناء الكفاءات والقدرات المهنية للأجهزة العليا للرقابة من خلال التكوين والمساعدة التقنية وكذا من خلال أنشطة تنموية أخرى.

وخلال ترأسه لهذه اللجنة ساهم المجلس الأعلى للحسابات في كل الاجتماعات السنوية للمجلس التنفيذي للإنتوساي وللمجلس الإداري لمبادرة تنمية الإنتوساي.

كما نظم المجلس بهذه الصفة خلال الفترة ما بين 21 و 23 فبراير 2010 بمراكش، الاجتماع الأول للجنة المديرية للتعاون بين الأنتوساي ومجموعة المانحين الدوليين .هذا الاجتماع الذي تم عقده تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، جاء عقب التوقيع في أكتوبر 2009 على مذكرة التفاهم بين الأنتوساي و 15مانحاً دولياً من بينها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي والبنوك الجهوية للتنمية وكذا مجموعة من المؤسسات الإنمائية  )وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية USAID والوكالة الكندية للتنمية الدولية ACDI والوكالة النرويجية للتعاون من أجل التنمية ( NORAD ). و ذلك بهدف وضع آلية جديدة من شأنها تمويل بناء قدرات الأجهزة العليا للرقابة على الصعيد الدولي)

وعقب المؤتمر الواحد والعشرون للمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة  المنعقد ببكين في اكتوبر من سنة 2013 تم نقل رئاسة لجنة بناء القدرات  من المجلس الأعلى للحسابات بالمملكة المغربية إلى نظيره في جنوب إفريقيا وتم إنشاء وظيفة نائب رئيس لجنة بناء القدرات والتي يشغلها حاليا الجهاز الرقابي في السويد.

-   فريق عمل الإنتوساي المكلف بالتدقيق البيئي

يعتبر المجلس الأعلى للحسابات عضوا نشيطا بفريق عمل الإنتوساي المكلف بالتدقيق البيئي، شارك في أغلب الإجتماعات التي نظمها هذا الفريق أخرها الإجتماع الخامس عشر المنعقد بمدينة طالين بإيستونيا خلال شهر يونيو 2013.

و استضاف المجلس الأعلى للحسابات قبل ذلك  بمدينة مراكش من 8 إلى 11 مارس 2011 الاجتماع العاشر لمجموعة عمل الإنتوساي حول التدقيق البيئي.وقد عرف هذا الاجتماع مشاركة عدد من الخبراء من 15 جهازا أعلى للرقابة يمثلون الدول التالية: الولايات المتحدة الأمريكية و كندا والصين والهند وأندونيسيا والبرازيل و بريطانيا والنرويج وفلندا و إستونيا وزلندا الجديدة وتنزانيا والليسوطو ومصر والمغرب.

و كان هذا الاجتماع مناسبة لمناقشة الإشكالات التي يطرحها استغلال الأراضي الفلاحية والعلاقة بين البيئة والسياحة ومراقبة الموارد المائية والغابات، وكذا مراقبة تدبير مختلف الموارد الطبيعية. وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الأعلى للحسابات عضو في اللجنة الإدارية للفريق ساهم في العديد من الاجتماعات التي نظمتها هذه الجنة آخرها الاجتماع الثالث عشر الذي انعقد بلمبك بأندونيسيا خلال الفترة من 31 مارس إلى 5 ابريل 2014.

-   مبادرة تنمية الإنتوساي

أحدثت مبادرة تنمية الإنتوساي بقرار من مؤتمر الإنتوساي (المعروف بالإنكوساي) المنعقد بسدني سنة 1986، واستضافها الجهاز الأعلى للرقابة بكندا من سنة 1986 إلى سنة 2000. واتـّخذت الجمعية العامة لمؤتمر الإنتوساي السادس عشر (الإنكوساي 16) المنعقد سنة 1998 قرارا ينصّ على انتقال أمانة مبادرة تنمية الإنتوساي من كندا إلى النرويج بحلول الفاتح من يناير 2001

وتدعم مبادرة تنمية الإنتوساي التطور المستمر لبناء القدرات المهنية لأعضاء منظمة الإنتوساي من خلال البرامج الإقليمية الطويلة الأجل وهي تعمل في تعاون وثيق مع لجنة الإنتوساي لبناء القدرات ومع لجان ومجموعات عمل الإنتوساي الأخرى ذات الصلة.

وخلال ترأسه للجنة بناء القدرات للإنتوساي كان المجلس الأعلى للحسابات عضوا نشيطا بالأيدأي بحكم عضويته في المجلس الإداري للمبادرة من سنة 2005 إلى سنة 2013.

كما يساهم المجلس حاليا في تدعيم انشطة الأيدأي من خلال استضافته سنويا لدورات تكوينية تنظم بالتعاون بين المجلس والمبادرة ومن خلال تنشيطه وتأطيره لبرامج تدريبية ومشاركته في اعداد المادة العلمية لبعض هذه البرامج

 المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة )الأربوساي)

يعتبر المجلس الأعلى للحسابات عضوا في المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الأربوساي) المحدثة سنة 1976 والتي تتولى دائرة الحاسبات بجمهورية تونس كتابتها العامة.

ويترأس  حاليا المنظمة والى غاية 2016 ديوان المحاسبة بدولة الكويت ،علما ان المجلس الأعلى للحسابات سبق له ان ترأس هذه المنظمة لمدة 3 سنوات من 2001 الى 2004 اثر استضافته في ابريل من 2001 أشغال الدورة السابعة للجمعية العامة للمنظمة، وهو حاليا عضو بالمجلس التنفيذي.

ويساهم المجلس الأعلى للحسابات كذلك وبشكل فعال في اشغال اللجان المتخصصة المنبثقة عن الأربوساي وهي :

-          لجنة المعايير المهنية والرقابية ؛

-          فريق المخطط الإستراتيجي ؛

-          لجنة بناء القدرات ؛

 المنظمة الإفريقية لأجهزة الرقابة على المالية العامة (الأفروساي)

يعد المجلس الأعلى للحسابات عضوا في المنظمة الإفريقية للأجهزة العليا للرقابة على المالية العامة المحدثة سنة 1976. ويتولى حاليا الجهاز الأعلى للرقابة بالغابون رئاسة  هذه المنظمة بينما يتولى الجهاز الرقابي لدولة الكامرون كتابتها الدائمة.

وبصفته عضو في اللجنة المديرية للأفروساي استضاف المجلس الأعلى للحسابات الإجتماع السابع والأربعين لهذه اللجنة وذلك بمدينة الرباط خلال الفترة الممتدة من  10 إلى 13 شتنبر 2013.

ويساهم المجلس بشكل فعال في اجتماعات التخطيط الإستراتيجي للأفروساي  و في اجتماعات اللجنة التقنية لبناء القدرات آخرها المنعقدة آواخر يوليوز 2014 بالكامرون. وكذلك في اجتماعات فريق عمل الأفروساي المكلف بالتدقيق البيئي.

 جمعية الأجهزة العليا للرقابة المشتركة في استعمال الفرنسية) الأيسكوف(

يعتبر المجلس الأعلى للحسابات عضوا في جمعية الأجهزة العليا للرقابة المشتركة في استعمال الفرنسية والمحدثة  سنة 1994، من اهدافها تشجيع الأجهزة الأعضاء على التشاور وتبادل التجارب كما تنظم التعاون في مجال التكوين والدعم التقني. تتولى كتابتها العامة محكمة الحسابات الفرنسية في حين يتولى الجهاز الأعلى للرقابة ببلجيكا مسؤولية  تدبير الخزينة.

و خلال الجمع العام المنعقد بالسنغال سنة 2004  انتخب المجلس الأعلى للحسابات رئيسا لهذه الجمعية. وذلك لمدة ثلاث سنوات من 2008 إلى سنة 2011.

وبصفته رئيسا للأيسكوف، نظم المجلس الأعلى للحسابات الدورة الخامسة للجمع العام للجمعية المذكورة، وذلك يوم 28 يناير 2008 بمراكش.وخلال هذه الدورة، ونظراً للدور الفعال الذي يقوم به المجلس الأعلى للحسابات داخل الأيسكوف منذ 2004 ، قام الجمع العام، ولأول مرة منذ إحداث الأيسكوف، بإسناد الرئاسة الشرفية لهذه الجمعية للرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات.

وتجدر الإشارة إلى أنه عقب الدورة السابعة للجمع العام  للأيسكوف التي ستعقد ببورو برانس بهايتي ستنقل الرئاسة من الجهاز الأعلى للرقابة ببوركينافاسو إلى الجهاز الرقابي بهايتي لمدة ثلاثة سنوات من 2014 إلى غاية 2017.

 لجنة التنسيق المغاربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة

يعتبر المجلس الأعلى للحسابات كذلك عضوا في لجنة التنسيق المغاربية للأجهزة العليا للرقابة والتي  أنشئت في أكتوبر 1989م ترسيخا للأهداف والمبادئ السامية التي أنشئ من أجلها اتحاد المغرب العربي .
وتتمثل الأهداف الأساسية لهذه اللجنة في تنظيم التعاون على مختلف أشكاله وتبادل وجهات النظر والخبرات والمعلومات وتوحيد نظم الرقابة وأساليبها وتحقيق كل ما من شأنه الدفع بمستوى العمل الرقابي في اتحاد المغرب العربي .

وقد عقدت الجنة اجتماعها الأول بمدينة طرابلس سنة 1990 تم خلاله اقرار نظامها الأساسي.وبعد توقف دام اثنا عشر سنة عقدت اللجنة اجتماعها الثاني بمدينة الجزائر سنة 2002.ومنذ ذلك الوقت واصلت اللجنة في عقد اجتماعاتها إلى  ان توقفت من جديد بعد انعقاد الدورة التاسعة للجنة بمدينة نواكشوط بموريتانيا سنة 2011 .

للتذكير سبق للمجلس الأعلى للحسابات أن ترأس هذه اللجنة خلال استضافته الاجتماع الخامس لها بمدينة الرباط سنة 2007.